رصيف الكادحين

شبوه تعيش أسوأ  أوضاعها منذ أعوام

الرصيف \علي ناصر العولقي

  • شبوه تعيش أسوأ أوضاعها منذ أعوام

    في شبوة لاتزال دوامة الأزمات تعصف بمواطنيها ولم تستثني جانب، فلم يشفع لها امتلاكها أكبر مخزون نفطي.

  • في شبوة تجرع المواطن مرارة الألم ، والتهميش لعدم وجود الكهرباء التي أصبحت بالنسبة للمواطن كالحلم.
  • في شبوة هناك المئات من المواطنيين الذين يتوافدون على أعتاب مبنى الهجرة ، والجوزات تحت حرارة الشمس وسط الازدحام من أجل الحصول على (جواز سفر) ولكن هناك عجز من قبل الجهة المختصة لعدم استطاعتها توفير تذكرة الجواز في مده تزيد عن شهرين..
  • في شبوة لا تزال قيادة المنطقة العسكرية الثالثة مأرب تحرم أفراد محور عتق من مرتباتهم التي لاتأتِ إلاَّ بعد ثمانية أشهر ، ومع ذلك يقوم قائد المحور بالخصم من تلك المرتبات بنسبة 30% على كل فرد.
  • في شبوة ،ربَّما يكون هناك أطراف سياسية لها أهداف خاصة في محاولة بقاء المحافظة في مستنقع مظلم من الأزمات والتهميش والحرمان.
  • في شبوة  لم  يعد اليوم أمام سلطة شبوه  إلا خيار وحيد وهو المطالبة بفصل شبوه إدارياً ومالياً وعسكرياً عن المنطقة الثالثة ،  والتخلص من التبيعة التي فرضتها قوى سياسية للهيمنة على موارد المحافظة عبر موظفين في السلطة المحلية و الذين ينفذون أوامر لاتخدم شبوه ،  ومحاولة إفشال النيابة العامة في التحقيق في قضايا الفساد ومحاسبة الفاسدين.
  • في شبوة ، عدم وجود تنسيق مابين الجهات الأمنية ربما يشكل خطراً على زعزعة الأمن في المحافظة التي تنعم حالياً بالأمن والأمان ، ولكنها لم تنهض بالتنمية التي غابت عن شبوه منذ سنوات طويلة ..
  • في شبوة للأسف الشديد تُحاك ضدها مؤامرات كبرى وتقيِّد من صلاحية السلطة المحلية التي قدمت نتائج ايجابية منذ البداية بقيادة الأستاذ محمد صالح بن عديو ، ولكن التحركات الأخيرة أثبتت وجود فئة زرعت في عمق السلطة لمكافحة النجاح ، ولابدَّ من  التخلص منها ، وتمكين السلطة المحلية من كافة الصلاحيات في إدارة شؤون المحافظة أسوةً بالمحافظات الأخرى.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق