رصيف عاممنوعات

كهوف البوميس

لــ سلمان احمد

مصطلح قد لايعرفه الكثير من أبناء مدينة عدن ،لم لا وقد تعرضت هذه الكهوف الأثرية لعملية إهمال، وتخريب متعمد منذ العام 1994م حتى أصبحت منسية ولا يعرفها أحد.

لا يُعرف تاريخ بناء الكهوف إلاَّ أنِّها تعود لعصور ما قبل الميلاد ، وقال عنها الرحالة الفرنسي هنري مونفرد (1879-1974م) في كتابه (مغامرات في البحر الأحمر) أن هذه الكهوف اُستخدمت كمنازل لبعض القبائل القادمة من أفريقيا المسماة قبائل الجبرت والمعروفة بأكلها للحوم البشر حتى أضحت مكاناً مخيفاً لبقية سكان المدينة حيث يمارسون فيها طقوسهم الدموية.

كهوف البوميس عدن‬ ‫‬
كهوف البوميس عدن‬ ‫‬

وقال بعض الباحثين أنها اُستخدمت للتعدين، واستخراج مادة تسمى شعبياً “البوميس”، وعمر المناجم يتزامن مع عمر صهاريج عدن الذي يعود لعصور ما قبل الميلاد، كون أن الهدف من إنشاء هذا المنجم هو استخدام المواد المستخرجة في بناء الصهاريج كمادة رابطة بين وحدات البناء لجدران الخزانات (الأحجار والطوب)، وكذلك كمادة تجصيص (تلبيس) على جدران وأرضية الصهاريج، وسدّ الشقوق الموجودة في الجدران الصخرية ، بينما أشار آخرون أنها قد تكون اُستخدمت كمنازل للإنسان القديم .
لاتزال هذه الكهوف صامدة في هضبة عدن بحي كريتر رغم كل عوامل التعرية منذ آلاف السنين والإهمال

كهوف البوميس عدن‬ ‫‬
كهوف البوميس عدن‬ ‫‬

ويؤكد بعض علماء الآثار الغربيين أنه يجب أن تقام دراسات مكثفة على هذه الكهوف وأن الدراسات التي ستقوم في كهوف البوميس أو مايعرف بكهوف عدن قد تكشف الكثير من تاريخ جنوب الجزيرة العربية لعصور ما قبل التاريخ بإعتبار جنوب شبة الجزيرة العربية إحدى أقدم مواطن الإنسان القديم.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق